إذ تحوز على سبع ورشات لصناعة السفن بمعدل إنتاج سنوي يفوق 150 سفينة من مختلف الأحجام ، و الأجدر بالذكر هنا أنها كلها بمواد تصنيع محلية من الخشب و الألياف الزجاجية و قدرة الرفع و خاصة التغطية في مجال الصيانة .
إذ يعد هذا الإختصاص أهم ما يميز ولايتنا و هو المعول عليه كثيرا من طرف الدولة و كان كذلك من أبرز النقاط التي تناولها اجتماع مجلس الوزراء الفارط إذ أسدى السيد رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون بضرورة منح كل التسهيلات اللازمة من أجل إطلاق صناعة محلية للسفن تسمح بتزويد السوق الوطنية برفع القدرات الإنتاجية ، و كلف الحكومة ببحث إطلاق مشاريع شراكة في مجال الصيد مع مختلف الشركاء في الدول الشقيقة والصديقة.
 
و في نفس الشأن على الجانب المحلي قام اليوم والي ولاية بومرداس السيد يحي يحياتن بزيارة موضوعية لقطاع الصيد البحري و بالتحديد إختصاص صناعة السفن في الولاية و بهذا تم الوقوف على عدة نقاط أهمها ورشة بناء وإصلاح السفن الصيدية بزموري البحري و ورشة الحبال الموجه للصيد البحري و كذلك ورشة أخرى لبناء السفن الصيدية لأحد المستثمرين الخواص و أستمع من خلالها لإنشغالات المصنعين و كذلك إستهلت الزيارة لتفقد بعض المنشآت البحرية التي تندرج كلها في ترقية هذا الإختصاص الذي ينتج سوى بمواد محلية و بجودة عالية ، لتبقبى ولاية بومرداس محافظة على الريادة مع أمل التميز أكثر في هذا التخصص ...
زهراء
Pin It