السيد وزير السياحة والصناعة التقليدية والعمل العائلي،
السيدة الـمديرة العامة للوكالة الوطنية للصناعات التقليدية، 
السيدات والسادة إطارات ومستخدمي وزارة الشؤون الخارجية،
السيدات و السادة الحرفيين-العارضين،
أيها الحضور الكريم،
 
بداية، أود أن أرحب بكم جميعا وأن أشكركم على تلبية الدعوة لحضور حفل افتتاح فعاليات هذا المعرض المخصص لبيع المنتوجات الفنية و الحرفية التقليدية، والذي أشرف عليه بمشاركة زميلي وزير السياحة والصناعة التقليدية والعمل العائلي، السيد محمد حميدو. 
 
تشكل هذه التظاهرة فرصة مميزة للتعريف بجمال وروعة التحف الفنية التي أبدعت فيها أنامل الحرفيات والحرفيين بإلهام عميق وروح خلاقة، لإبراز إرثنا الحضاري المتنوع وتراثنا الوطني الأصيل. إن هذه الأعمال، التي سبق و أن نالت الإعجاب والتكريم في العديد من التظاهرات الثقافية والفنية وطنيا ودوليا، إنما هي تعبير صادق عن المواهب الكبيرة والقدرات الإبداعية للحرفي الجزائري، والتي يستلهمها من خياله الواسع ومن تراثه الفني والثقافي العريق.
 
وأنتهز هذه السانحة للتنويه بالشراكة القائمة بين وزارة الشؤون الخارجية  ووزارة السياحة و الصناعات التقليدية، في سبيل ترقية وجهة الجزائر السياحية والترويج لمختلف منتجات صناعاتنا التقليدية في الخارج و العمل على إبراز الإمكانيات الهائلة التي تزخر بها الجزائر.
 
وفي ختام هذه الكلمة، لا يسعني إلا تثمين الجهود التي بذلت لتنظيم هذا المعرض والتعبير عن تمنياتي لكم بالتوفيق أخواتي وإخواني الحرفين. كما أود أن أعلمكم أن الوزارة ستقتني كمية من المنتجات المعروضة ولو بصفة رمزية، لفائدة مصالحها المركزية وبعثاتها الدبلوماسية بالخارج، مساهمة منها في تشجيع هذه النشاطات المعبرة عن روح الثقافة الجزائرية.
 
Pin It